انطلاق عروض مسرح المغرب

أطلقت قناة “إم بي سي 5″، السبت الماضي، عروض الموسم الأول من “مسرح المغرب” تحت شعار “متعة لا تنتهي”، مع الفنان عبد الله ديدان ونخبة من النجوم الشباب، بدأت بعرض أول لمسرحية بعنوان “سيركيا” على خشبة مسرح سينما “ريالطو” في قلب مدينة الدار البيضاء.

ويشارك في كتابة عروض “مسرح المغرب” كل من خالد ديدان وحسن فوطة ومريم الإدريسي، ويخرجها مسرحيا حسن هموش وأمين ناسور وهشام الجباري، كما يلعب بطولتها إلى جانب الفنان عبد الله ديدان، مجموعة كبيرة من النجوم الشباب والوجوه الواعدة.

وشدد مازن حايك، المتحدث الرسمي باسم مجموعة “إم بي سي”، خلال حفل الإطلاق، على الأهمية التاريخية لدار مسرح “ريالطو” في قلب مدينة الدار البيضاء، ما يعكس رغبة “إم بي سي 5”  في إحياء الحركة المسرحية، حيث يسهم إطلاق “مسرح المغرب” بفتح آفاق واسعة نحو إتاحة الفرصة لجيل جديد من الشباب المبدعين. مضيفا “تمثل هذه الخطوة امتدادا لتجربتنا الناجحة في مسرح مصر أولا، وبعده مسرح السعودية، بالتعاون مع المنتج صادق الصباح، والمبدع أشرف عبد الباقي، وتحت إشراف محمد عبد المتعال مدير عام القناة.

من جانبه، عبر الفنان عبد الله ديدان عن سعادته بعرض مسرحيات الفرقة الجديدة عبر شاشة “إم بي سي 5″، وأضاف، خلال الحفل، “جميع أعضاء الفرقة يبذلون جهودا كبيرة في إعداد وتقديم تلك العروض، ما سيتيح الفرصة لقطاعات متنوعة من الجمهور المغاربي للاستمتاع بها”، في حين أشار المخرج والمنتج الفني لعروض “مسرح المغرب” هشام الجباري إلى أن المواهب الشابة المشاركة قد اختيرت من خريجي المعهد العالي للتنشيط المسرحي، حيث استمرت التدريبات على مدى أربعة أشهر متصلة قبل العرض الأول. وأضاف: “هناك الكثير من العناصر المبشرة التي ستجد في مسرح المغرب انطلاقة كبيرة لها ومدخلا إلى عالم الفن سواء في داخل المغرب أو خارجها”. وأوضح الجباري أن الموسم الأول يضم عشرين عرضا تعتمد في موضوعاتها على التنوع، مشيرا إلى أن التجربة بحد ذاتها لا تخلو مما وصفه المغامرة المدروسة عبر إسناد تلك المسرحيات إلى وجوه جديدة.

بدوره، قال محمد عبد المتعال مدير عام قناة “إم بي سي 5″، “تسعى القناة منذ انطلاقها إلى منح الجمهور والمشاهد المغاربي قيمة فنية مضافة عبر تقديم نموذج مختلف من الترفيه العائلي. وفي هذا السياق، يأتي مسرح المغرب كأحد الروافد الهامة التي تتبناها القناة لإعادة أحياء المواسم المسرحية الدائمة بعروضها المنتظمة، ما نأمل أن يشكل بداية مبشرة لعودة المواسم المسرحية الناجحة”. وأضاف “يتميز مسرح المغرب بكونه يمثل فرصة كبيرة لميلاد نجوم المستقبل سواء أكان ذلك في المسرح أو الدراما أو السينما، فالمسرح كما نعلم هو المرجع الأساسي والجذر الذي تتفرع عنه مختلف الأنماط والمشارب الفنية. في جعبتنا العديد من المشاريع الدرامية والبرامجية التي ستقدم تباعا وفق خطتنا البرامجية، لتوافق مختلف أذواق المشاهدين في دول المغرب العربي”.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*